أخبار الاتحاد

الإثنين 26 فبراير 2018

الاجتماع يوصي بدعوة دولة المقر للاستمرار في دعم وحدة الإتحاد.. ووقف "التصرفات غير اللائقة" لبعض أعضاء نقابة أطباء مصر.. ومطالبة الجامعة العربية بإحترام الهيئات الشرعية للإتحاد
 
أصدر المجلس الأعلى والأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب البيان الختامى عقب انتهاء الاجتماع الدورى الذى عقد يومى الجمعه والسبت الموافق 23- 24 فبراير 2018م بالعاصمة الأردنية عمان بحضور الدكتور عبدالعظيم كبلو رئيس المجلس الأعلى والدكتور أسامة رسلان أمين عام الإتحاد وبرعاية الدكتور محمود الشياب وزير الصحة الأردنى.

تصدر البيان تقديم الشكر لنقابة أطباء الأردن لإستضافتها الإجتماع ممثلة فى الدكتور على العبوس نقيب الأطباء الأردنيين و بالغ الأمتنان والشكر أيضاً لمعالى الدكتور محمود الشياب وزير الصحة الأردنى لرعايته وحضوره الإجتماع وكلمته الداعمة للعمل العربى المهنى فى الإتحاد.

 كما تقدم الحضور بالشكر والتقدير للدكتور أسامة رسلان الأمين العام للاتحاد على ما يبذله من جهد فى تفعيل مؤسسات الإتحاد وهو ما ظهر جليا في كتاب إنجازات الإتحاد في قطاع الإغاثة والتنمية ومركز إبصار لمكافحة العمى ، ومراكز معاك لرعاية الأطفال المعاقين، ومن خلال العمل المتميز للمعهد العربي للتنمية المستدامة (معتمد)، وتخريجه لعشرات الدفعات في 17 تخصصا، والمركز العربي لتأهيل المستشفيات للاعتماد، وكذا الإضافة الجديدة للإتحاد بإنشاء "الهيئة العربية للإعتماد".
كما أوصى البيان بدعم وتدريب الكوادر الفلسطينية الطبية فى التخصصات النادرة، وتوطين الخدمات التي ترفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني على أرضه، حاثين جميع الهيئات الطبية والخيرية على تقديم الدعم بكل صوره.
 
وأعلن إتحاد الأطباء العرب دعمه الثابت لقضايا الأمة العادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين، محيين صمود الشعب الفلسطيني وبطولاته التاريخية في المقاومة والدفاع عن أرضه ومقدساته وعلى رأسها القدس الشريف ، داعيا الشعوب العربية والإسلامية والشعوب الحرة لدعم تطلعاته في الحرية والاستقلال.

كما وجه المجتمعون النداء لكل القوى الخيرة وخاصة رجال المال والأعمال القادرين على البذل، وتقديم المساعدة العاجلة لإغاثة المحتاجين في الوطن العربي، وخاصة في الدول التي تعاني من النزاعات والحروب كسوريا واليمن وليبيا.
 
وأعرب المشاركون عن تقديرهم لدور مصر الرسمي لاستضافتهم مقر الإتحاد على مدار أكثر من نصف قرن من الزمان ، كما أدان الحاضرون في البيان الختامي للإجتماع ما وصفوه بـ "بعض الأعمال المشينة" التي يقوم بها البعض من أعضاء نقابة أطباء مصر"، معتبرين أنها "تستهدف هدم العمل المؤسسي وشرعية الإتحاد من خلال التعدي على مقراته، وكذا التزوير لنظامه الأساسي ولوائحه الرسمية بما يسئ لبلد المقر مصر".
 
كما دعا المجتمعون، الجهات الرسمية في مصر إلى "وضع حد لمثل هذه التجاوزات من بعض أعضاء النقابة لفرض الوصاية على الإتحاد، وإعتباره ملكاً خاصا لها، وليس مؤسسة عربية لها كيانها واستقلالها".
 
وإزاء ذلك، طالب المجتمعون، الجامعة العربية إحترام الهيئات الشرعية لإتحاد الأطباء العرب، داعين دولة المقر (مصر) الاستمرار في دعم وحدة الإتحاد، ووقف التصرفات غير اللائقة لبعض أعضاء نقابة أطباء مصر، كما طالبوا المصارف في مصر بإحترام الهيئة الشرعية للإتحاد ممثلة فى أمينها العام الدكتور أسامة رسلان.