أخبار الاتحاد

الجمعة 15 مارس 2019

بأشد عبارات الادانة والاستنكار يدين اتحاد الأطباء العرب المجزرة الارهابية البشعة التي ارتكبها عنصريون متطرفون بحق الابرياء من المصلين في مسجدين في نيوزيلندا خلال أدائهم لشعائر صلاة الجمعة والتى ذهب ضحيتها ما يزيد عن خمسين شهيداً ومئات الجرحى الكثير منهم باصابات خطيرة .

 ويؤكد الاتحاد أن هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المصلين داخل المسجد ومن بينهم أطفال وشيوخ ونساء من المصلين الآمنين هو عمل إرهابي جبان ينبع من فكر عنصري ظلامي منحرف ينتهجه  إرهابيون لا ينتمون للإنسانية بصلة يستهدفون دور العبادة للمسلمين الآمنين العزل.

ويحذر الإتحاد من أن الأعمال الإرهابية لهذا التيار بدأت تأخذ الطابع المنظم والمبرمج ضد الأقليات المسلمة والمهاجرين وان حجم اعتداءاتهم في ازدياد واضح وخطير.

كما يجب ان يعى المجتمع الدولى ان هذه الاعمال الاجرامية تغذى التطرّف ويستغلها أصحاب الأفكار المتشددة مما يجعل من ردع الأفكار العنصرية أي كان معتنقيها واجب انسانى عالمى ، وكذلك الجرائم والانتهاكات التى تتم يومياً بحق المصلين بالمسجد الأقصى بفلسطين و ضد مسلمى بورما والتى تتطلب موقفاً حازماً  لردع هذه الكيانات المتطرفة.

وقد آن الاوان للمجتمع الدولي والحكومات الغربية والمنظمات الإنسانية العالمية ومجلس الأمن للوقوف بحزم في وجه هذا التيار المتنامي من أصحاب الفكر العنصري المتطرف في بلدانهم الغربية الذين يسوقون الخطاب العدائي الحاث على الكراهية ضد الأقليات من المسلمين ودون أي رادع من حكوماتهم.

كما يتقدم اتحاد الأطباء العرب بأحرّ التعازي لأهالي الشهداء والأمة الإسلامية ، سائلين الله تعالى  الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.