المعهد العربي للتنمية المهنية المستدامة - معتمد

السبت 2 نوفمبر 2019

أكد المشاركون في فعاليات المؤتمر الدولى السنوى السابع والعشرون لمكافحة العدوى ضرورة مواجهة خطر الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية الناتجة عن إساءة استخدام المضادات الحيوية والتي أصبحت تمثل كابوس الملايين على مستوى العالم.
 
وانطلقت أول أمس فعاليات المؤتمر الدولى السنوى السابع والعشرون لمكافحة العدوى الذى تنظمه الجمعية المصرية لمكافحة العدوى بالتعاون مع المعهد العربى للتنمية المهنية المستدامة "معتمد" تحت عنوان "إلتزاماً بالدليل .. تطبيقاً للمعايير .. وصولاً لمنع العدوى"، تحت رعاية اتحاد الأطباء العرب، وبمشاركة أكثر من 250 طبيب من الخبراء وأعضاء هيئة التدريس والمتخصصين فى مجال مكافحة العدوى والوبائيات وممثلين عن عدد من الهيئات والمنظمات المحلية والدولية أبرزها منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية والشبكة الأفريقية لمكافحة العدوى والرابطة المصرية لسلامة المرضى. 

وفى تصريح للأستاذ الدكتور أسامة رسلان رئيس المؤتمر وأمين عام اتحاد الأطباء العرب أوضح خلاله أن المؤتمر السنوي هذا العام يسعى للتركيز على مشكلة أصبحت تؤرق العالم الآن وهى مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية وكيفية مواجهة هذا الخطر فى ظل الثقافة السائدة حول استخدام الدواء بدون استشارة طبية وضرورة ترشيد استخدام المضادات الحيوية ، كما ناقش المؤتمر أهمية الوعى الصحى للعاملين فى الحقل الصحى والمجتمع على حد سواء للحد من هذه الأزمة فضلا عن أهمية دور القيادة في مكافحة العدوى خاصة داخل المؤسسات الصحية ، وتبنى ثقافة السلامة والوقاية.

وأكد الدكتور عمر عبد العزيز ممثل منظمة الصحة العالمية أهمية الموضوعات التي يطرحها المؤتمر هذا العام، مضيفا : "المؤتمر هام جدا؛ لمعرفة كيفية مواجهة خطر الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، والتي أصبحت تمثل كابوس للملايين على مستوى العالم ، كما يعتبر المؤتمر منصة علمية أيضا للكوادر الشابة لمعرفة المستجدات في مجال مكافحة العدوى، وفرصة لتبادل الخبرات والتدريب.
 
ونبه عبد العزيز إلى أن مكتب منظمة الصحة العالمية يتواصل مع الجمعية المصرية لمكافحة العدوى وجميع الشركاء المعنيين لوضع خطة قابلة للتحقيق على أرض الواقع، والعمل سويا لنقل التوصيات لخطوات عملية ملموسة ، ويعتبر هذا اللقاء فرصة كبيرة للتعاون المشترك مع مكتب الصحة العالمية بالقاهرة في محاور عديدة أبرزها البحث العلمي، وحوكمة استخدام المضادات الحيوية، ونظم مكافحة العدوى والتدريب والتواصل.

كما صرحت الأستاذة الدكتورة مها فتحى مقرر المؤتمر أن من أبرز التوصيات التى أصدرها المؤتمر نشر الوعي المجتمعي تجاه حقوق مريض فيروس العوز المناعي المكتسب (الايدز) واعتباره مسؤولية تضامنية بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية وأخذت الجمعية المصرية لمكافحة العدوي المبادرة بالتعاون مع المعهد العربي للتنمية المهنية المستدامة "معتمد"  بالدعوة لاقامة يوم علمي توعوي والمزمع عقده في آخر شهر فبراير وذلك لرفع الوعي المجتمعي بشكل عام وكذلك توعية العاملين في الحقل الصحي والتأكيد علي حق مقدمي الخدمة الصحية بتوفير وتسهيل اجراءات تلقي المتابعة المطلوبة وتلقي الجرعات الوقائية اذا حدث تعرض  وكذلك توفير التحاليل السريعة  لتسهيل اختبار مصدر التعرض واتاحة جرعة وقائية أولية في المستشفيات  لسرعة البدء في الجرعات الدوائية الوقائية.