اخبار متعلقة

الإتحاد

الأربعاء 23 أغسطس 2017

مع الوقت تنكشف الحقائق وتتباين المواقف، حول تورط نقابة أطباء مصر ممثلة في المستشار القانوني للنقابة لتسهيل مهمة الدكتور أسامة عبد الحي عضو مجلس نقابة الأطباء في الاستيلاء على أموال ومقرات الاتحاد وهو المنوط به احترام القانون وأحكام القضاء وذلك بالتعاون مع سكرتير الأمين العام السابق للاتحاد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بمعاونة شركة حراسات خاصة (بودي جارد).

وقد حاول الدكتور عبدالحى تبرير هذا العمل الهمجي بأنه لجرد أصول الاتحاد وهو مالا صحة له لانتفاء صفته بالاتحاد فضلاً عن عدم صدور له أي حكم قضائي يقتضي ذلك، وهو ما كشفت عنه كاميرات المراقبة بالاتحاد أنها محاولة لفرض سيطرته بالقوة لعلمه بضعف موقفه القانوني لانتحال صفة الأمين العام بإغلاق أبواب نقابة أطباء مصر في وجوه الأطباء لأكثر من ساعة ونصف، وذلك بالاستعانة بهذا العدد الهائل من ( البودي جارد) والذي تجاوز عددهم الخمسين فرداً من شركات الحراسة التي تتكلف مبالغ ضخمة.

والسؤال المطروح الأن لكل طبيب عضو بنقابة أطباء مصر ؟؟
هل يتم إنفاق هذه الأموال الضخمة من ميزانية نقابة الأطباء لجلب بودي جاردات من شركة خاصة ؟؟ 
هل التكلفة المالية التي قد تتجاوز الألاف لجلب شركة حراسات خاصة بهذا الكم من الافراد يستقيم مع الادعاء بأنه مجرد جرد؟
هل يحق لأسامة عبد الحي ومجلس نقابة الأطباء الاستيلاء على أموال ومقرات الاتحاد على الرغم من عدم صدور حكم قضائي يقتضي ذلك؟

يذكر أن النقابات العربية قد أرسلت خطابات تفيد ببطلان الدعوة وتزوير محضر اجتماع نقابة أطباء مصر المنعقد في يوليو الماضي لحضور اشخاص غير ممثلين للنقابات العربية الأعضاء باتحاد الأطباء العرب وتؤكد على انتحال أسامة عبد الحي لصفة الأمين العام فضلاً عن إدانتها للاعتداء على أموال ومقرات الاتحاد.

لمشاهدة الفيديو كاملاً أضغط هنا