لجنة الاغاثة والطوارئ

السبت 14 أكتوبر 2017

أعلنت لجنة الإغاثة والطوارئ التابعة لاتحاد الأطباء العرب بدأ المرحلة الثانية وتوزيع سلات غذائية ومياه صالحة للشرب داخل مخيمات اللاجئين في بنجلاديش، والتي استقبلت أكثر من نصف مليون شخص هربا من العنف في ميانمار، وذلك ضمن المرحلة الثانية من المساعدات الإغاثية للاجئين.

وقال بيان صادر عن لجنة الإغاثة والطوارئ، اليوم الأحد، إن مشروع الإغاثة العاجلة للاجئي بورما ببنجلاديش يتضمن توزيع سلات غذائية، وتوفير أماكن إيواء، كما يتم حالياً التنسيق مع عدد من الجهات المحلية والدولية لإنشاء مستشفى ميداني بالقرب من مخيمات اللاجئين.

وحذر الدكتور أسامة رسلان، الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب، من تدهور الأوضاع الصحية للاجئي الروهينجا بسبب سوء الظروف المعيشية على حدود بورما مع بنجلاديش.

ودعا رسلان المؤسسات الدولية المعنية إلى التحرك الفوري لتقديم الإغاثة العاجلة للاجئي الروهينجا، ومساندتهم لمواجهة الظروف المعيشية القاسية التي يمرون بها حاليا، كما صرح بأن حجم المساعدات التي تصل إلى مناطق اللاجئين لا تتناسب مع حجم الكارثة.

يشار إلى أن لجنة "الإغاثة والطوارئ" باتحاد الأطباء العرب، تقوم منذ عام 2013 بتنفيذ مشروعات موسمية لتقديم المساعدات الإنسانية داخل بورما، كما قامت بإنشاء مدرسة وبناء 304 وحدة سكنية في بورما، في إطار مشروعاتها الإغاثية التي تهدف إلى تقديم المساعدات الإنسانية إلى أقلية "الروهينجا".

وأعلنت بنجلاديش عن خطط لبناء مخيمات لأكثر من 400 ألف شخص قرب مدينة كوكس بازار ، وتعمل  لجنة الإغاثة باتحاد الأطباء العرب وفق  رسالتها الانسانية وتمشياً مع ما أعلنته بنجلاديش عن خطط لمساعدة  اللاجئين من الروهنجيا.