أخبار الاتحاد

السبت 24 فبراير 2018

عقد اليوم المجلس الأعلى لاتحاد الأطباء العرب اجتماعه الدورى برئاسة الدكتور عبدالعظيم كبلو والدكتور أسامة رسلان الأمين العام للاتحاد وتحت رعاية معالى الدكتور محمود الشياب وزير الصحة الأردنى وممثلى 13 دولة عربية من أعضاء الاتحاد.

وقال الدكتور محمود الشياب ان الاجتماع يلتئم في ظل اوضاع وظروف بالغة الصعوبة تمر بها امتنا العربية من خلال الصراعات التي راح ضحيتها الابرياء من النساء والاطفال والشيوخ والشباب.

وقال اننا ننظر الى المجلس الاعلى لاتحاد الاطباء العرب باهتمام بالغ اذ انه يشكل مظلة للأطباء العرب ويسهم في تطوير مهنة الطب والاخذ بيد منتسبيها نحو افاق رحبة من عطاء مثمر مفيد لأوطاننا وللبشرية ، خاصة فى ظل الظروف القاهرة التي تمر بها العديد من الدول الشقيقة والتى كان لها آثار سلبية بالغة على الانظمة الصحية التي انهار بعضها وفي احسن الاحوال فقدت قدراتها وتماسكها وباتت ضعيفة غير قادرة على تقديم ابسط مقومات الرعاية الصحية فانتشرت الامراض والاوبئة بين مواطني هذه الدول.

واشار ان انتشار الاوبئة والامراض في الدول التي تشهد الصراع يهدد دول جوارها اذ انها في حدود مفتوحة مع تلك الدول من ناحية وتستقبل اعدادا كبيرة ومتزايدة من الاشقاء الذين لجأوا اليها في ظل الظروف السائدة في بلدانهم.

ومن جانبه قال نقيب الاطباء الامين العام المساعد لاتحاد الاطباء العرب د.علي العبوس ان انعقاد هذا الاجتماع وبحضور وفود من شتى الاقطار العربية الشقيقة ، يمثل حدثاً هاماً، بالنسبة لأطباء الأردن.

واضاف ان التنمية الشاملة لا يمكن أن تتحقق بدون التنمية الصحية والتي يبقى عمادها العنصر البشري من أطباء وممرضين وفنيين مؤهلين، هذه الكوادر التي بدأنا نشهد الآن وفي كثير من دولنا العربية نقصاً حاداً فيها، وبخاصة في بعض التخصصات الطبية الدقيقة، مما يستوجب أن نوليها أطباء ونقابات ومسؤولين رسميين الاهتمام الجدي الذي تحتاجه.

واكد د.العبوس أن قضايا التعريب والأخلاقيات الطبية يجب ان تبقى من أولوياتنا في النقابات الطبية في اتحاد الأطباء العرب، بل ولدى كافة الجهات والهيئات الرسمية والأهلية، وهي أمور تحظى باهتمام بارز في اجتماعات الاتحاد.

كما قدم الدكتور أسامة رسلان أمين عام اتحاد الأطباء العرب خلال كلمته الشكر لنقابة أطباء الأردن لإستضافة اجتماعات الأمانة العامة والمجلس الأعلى للاتحاد كما قدم الشكر للأردن حكومة وشعباً ممثلة فى وزير الصحة الأردنى الدكتور محمود الشياب ، وأكد على أن اتحاد الأطباء العرب مستمر فى تقديم رسالته المهنية والإنسانية بالتعاون مع المؤسسات الرسمية فى الدول العربية رغم ما تمر به الأمة العربية من تحديات وعقبات تعوق مسيرة التنمية والعبور للمستقبل.

ومن جانبه اشاد رئيس المجلس الاعلى للاتحاد د.عبدالعظيم كابلو بالمستوى الطبي الذي يتمتع به اطباء الاردن، والذين يعتبرون مصدر فخر لوطنهم وامتهم من خلال مشاركتهم في المحافل والمؤتمرات الطبية الدولية.

وقال ان الدول العربية تصرف 1.6% من المبلغ الذي يصرف عالميا على الرعاية الصحية والبالغ 6 ترليون دولار، في حين ان سكان الوطن العربي يشكلون 8% من سكان العالم.

وشكر كابلو نقابة الاطباء الاردنيين على استضافة اجتماعات الاتحاد، والذي يشكل انطلاقة جديدة وهامة له في هذا الوقت الحساس الذي يمر به الوطن العربي.